منتدى حلا الترك ♥



ايامنآ أحلى مع حلا الترك ♥
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
»  كلمات أغنيه أمي ثم امي
الثلاثاء مايو 22, 2012 3:55 pm من طرف حلآ الورد

» "خمـس اخوات يذهبون للمدرســة بمريول واحـــد"
الإثنين مايو 21, 2012 2:26 pm من طرف حلآ الورد

» طق طق طخ طووخ طييخ أحد يفتح الباب لي ؟؟؟؟
الثلاثاء مايو 01, 2012 5:23 pm من طرف حلآ الورد

» صور حلا الترك
الإثنين أبريل 30, 2012 5:48 pm من طرف حلآ الورد

»  سيلينا غوميز بطله فليم من انتاجها !
الإثنين أبريل 30, 2012 4:01 pm من طرف غلا

» [ لعبةة جميلةة ] ؛ لعبةة تنظظيف آلبقرةة !
الإثنين أبريل 30, 2012 3:22 pm من طرف محبة مصر

»  نكيمات حلللوة
الجمعة أبريل 27, 2012 5:42 pm من طرف -بنوتـة سكـر-

» نكيمات >> على كيف كيفكم اختارو وبس
الجمعة أبريل 27, 2012 4:25 pm من طرف -بنوتـة سكـر-

» قــوأنين المنتدى ..
الأربعاء أبريل 25, 2012 2:59 pm من طرف حلآ الورد

نوفمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930   
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
حلآ الورد
 
فوـوـوشيكآآآ..~
 
ملكة الزمن
 
رحت وتركته وبالحيل وحشته
 
‎Helt Sellowq
 
salloma
 
سما الروح
 
°° رجاء °°
 
شوشو كير
 
بائعه الورد
 
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 51 بتاريخ الثلاثاء فبراير 07, 2012 5:32 pm
سحابة الكلمات الدلالية

شاطر | 
 

  غُربة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حلآ الورد
♥ مٍؤسسةّ آلمنتدىً ×
♥ مٍؤسسةّ آلمنتدىً ×
avatar

مزاجي :
♥ آوسمتيَ × :




انثى ♥ مُساهماتيِ × * : 437
♥ نِقاطيَ × : 21726
♥ سّمعتيْ × : 4
تاريخ ميـلآلآدي ~ : 14/12/1998
♥ تًاريخْ تِسجيليّ × * : 07/01/2012
♥ عُمريً × * : 18
موقعــي الخــآص ♥ : فــّـُّيُ غُغُغُرفُتّيُُ
♥ عًمليِ × الترفيهيْ~ : الا غغنــإأإأإء

مُساهمةموضوع: غُربة    السبت مارس 03, 2012 3:13 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



يسرني أن أنقل إليكم هذه القصة، راجياً أن تستمتعوا بقراءتها وتنال اعجابكم، وهي بعنوان:



غُربة



للكاتب القصصي: اسكندر نعمة


ها هي الأيام المرّة، والسنواتُ الآسنة قد انقضت وولّت إلى غير رجعة، وجاءّت اللحظة السعيدة التي ترقّبتها طويلاً. أجل يا محمود... سبعٌ سنواتٍ قد انقضت بكل ما فيها من مآسٍ وغربةٍ وألم وضياع... سبع سنوات قضيتها غريباً عن الوطن والأهل.. شابَ فيها شعرُ رأسك، وشاخَ قلبُك، وتلاشت روحُك وأعصابك... إفرحِ الآن يا محمود، فقد آن لك أن تعود إلى الوطن من جديد فتستريح وتطمئن.. كم كانت هذه السنواتُ السبعُ طويلةً يا محمود.. كأنّ كل يوم منها يوازي فصلّ شتاءٍ كامل، مثقل بالبرد والظلمة والأوجاع...

افرح الآن يا محمود... فتلك السنوات السبعُ الثّقال تبدو لكَ، وأنت على أبواب العودة إلى الوطن أشبهَ بحلم طويل طويل، وكابوس متخم بالفزع والألم والتشنج .. حلم طويل مخيف بدأ لحظةَ كرهَتْ نفسُكَ الوظيفة التي قضيتَ فيها ردحاً طويلاً، من حياتك، وأصبحتَ تخشى على نفسك وعيالك الجوعَ والعري والفضيحة... كان لديكَ عذرُكَ آنذاك.. ففي تلك الأوقات التي تبدو الآن لناظريك بعيدة، كنت قد شارفتَ على الخمسين، وأصبحتَ مسكوناً بهمِّ زوجة وخمسة أبناء... لم تكن وظيفتُكَ التي بذلتَ في يومٍ مضى، ماءَ وجهك للحصول عليها، كافيةً لسدِّ حاجات العائلة ولو لأيامٍ قليلةٍ من الشهر..

كانت حياتُك قاسيةً يا محمود، صعبة، مخيفة... وازدادت صعوبةً وهمّاً عندما تغيرّتِ الدنيا في رحاب الوطن، وأُصيبت الأسعارُ بالجنون المتصاعد.. حاولتَ أن تتعلّم حرفة، لكن الوقت قد فات.. لم تستطع - وقد شارفتَ على الخمسين- أن تتعلّم شيئاً جديداً.. كنتَ حريصاً ألاّ تحرمَ أبناءك من التعليم.. بعتَ قطعةَ الأرض الوحيدةَ التي تملك، المجاورةَ لمنزلك القديم الذي ورثته عن أهلك. وجاءَ يومٌ استبدَّ بك العجزُ والضّياع.. أُصبتَ بالشّلل الفكري والنفسي .. أنفقت ثمن الأرض ولم تستطع أن تصل بأكبر أبنائك إلى ردهات الجامعة.. كان ذلك حلماً وردّياً بالنسبة له... أخذ الحزنُ يا محمود يحتلُّ مساحة قلبكَ صباحَ مساء. .. ماذا كنت ستفعلُ أمام ذلك الثالوث المتجهّم.. الوظيفةُ.. الفقرُ.. العائلة.. كنتَ تبدو في أسوأ حال، عندما تعودُ من الوظيفة، فتلتقي ابنكَ الاكبر وهو ذاهبٌ ليقضي نوبتهُ الليليّة في معمل البسكويت.. كان يطمحُ أن يَتمَّ دراسته الجامعيّة.. لكن الفقر كان أقوى... كنت تداري عنه عينين مليئتين بالدموع....وقلباً مسكوناً بالفزع من يومك وغدك... لم تكن راغباً أبداً، في أن تسلكَ دروباً معوجّة، او تفعل شيئاً تخجل منه... كنت دائماً مستعداً لأي عمل شريف.. لكن الدنيا ضيّقة، والأبواب موصدة، والوجوه من حولكَ مكفهرّة، والعيونَ زجاجية.. يومها.. ضاقت مساحةُ عينيك، مسحتَ الدموع عنهما، عقدتَ مابين حاجبيك.. تعّمقت أخاديدُ وجهك، واتخذتَ قراراً حاسماً بأن تغادر الوطن... قلتَ لنفسك: بلادُ الله واسعة، والاغتراب في بلاد الغربة، أفضل من الغربة في الوطن.. وأقسمتَ يميناً معظّما... ألاّ تعود إلى الوطن إلاّ غنيّاً، او لن تعود أبداً... وقتئذ... بعتَ أكثر محتويات بيتك الصغير، وما تملكه زوجتك المسكينة، وانتزعتَ من ابنك الأكبر آخر راتب له تقاضاه من معمل البسكويت.. كل ذلك لتضمن نفقاتِ السفر، وأيام الإقامة الأولى، وحصة المقاول الذي سيظلّكَ بجناحيه...

في ليلة حزينةٍ جداً، ودّعتَ فاطمة التي لم تفارقها على مدى خمس وعشرين سنة.. احتجزتْ دموعها في حلقها.. اربدَّ وجهها، ارتجفت شفتاها وهي تودِّعكَ، وتدعو الله أن يبعدَ عنكَ سطوة الحكّام والظلاّم.. قبّلت الكبار والصّغار بوهن.. كان داخلُك يبكي بمرارة.. حملتَ حقيبتكَ الكبيرة العتيقة، ومضيتَ إلى محطة “البولمان".كان ذهنُك مشتّتاً، وأعصابك محطمة... عندما ابتلعك جوفُ السيارة الكبيرة، انتحيتَ جانباً وأسلمتَ نفسك للبكاء الحزين... هل كنت يا محمود تبكي فاطمة والأولاد؟؟.. هل كنت تبكي وظيفتك التي قَسَتْ عليك بفظاظة، ووضعتكَ على هامش الحياة؟؟.. هل كنت تبكي قطعة الأرض التي بعتها وأمتعة البيت؟؟.. أم كنت تبكي نفسكَ وغربتكَ ومستقبلكَ المجهول؟؟...

لا تحزن يا محمود.. لا تبتئس... لقد انقضى كل ذلك، وأصبح في عداد الذكريات، والذكريات كثيرةٌ ولها طعمٌ مرٌّ لاسع.. ما أكثر الأشياء التي ساءت بعد رحيلك عن الوطن .. ما أكثر ما اضطهدتك الغربة وأذلتك .. كثيرةٌ هي الليالي التي أمضيتها مسّهداً تستجرُّ ذكرياتكَ المريرة، وتسلي روحك َ المعذّبة بشريط تسجيلٍ أرسلته لك فاطمة والأولاد... أيّامٌ عصيّة على الحصر والتعداد أمضيتها مُطارداً من رجال الأمن لأنك بلا إقامة..

لا تحزن يا محمود.. لقد انقضى كل ذلك.. أنت الآن في طريقك إلى الوطن.. تحتلُّ مقعداً في طائرة عائدةٍ إلى عاصمة بلادك.. تنظرُ بلهفةٍ إلى النافذة القريبة من مقعدك... أمامكّ المضيفةُ الجميلة الرشيقة.. تختلسُ منها نظراتٍ متشنجة.. أدهشتكَ أناقُتها، فرُحتَ تفترسُ تلك الاستدارات المذهلة في جسدها الممشوق.. كنت تراقبُ حركة أناملها وكفّيها بإعجاب شديد... ظلَّ فُمكَ مفتوحاً وأنت تغطس في بحر من الذهول.. تحرّكت الطائرة.. استيقظتَ من ذهولك.. تذكرتَ أنك عائدٌ.. أنك الآن في طريقك إلى فاطمة والوطن.. همستَ في داخلك.. آهٍ يا فاطمة.. كم يمزّقني الشوقُ إليكِ... لكنّ المضيفة الجميلة أمرٌ آخر، أنستْكَ كثيراً من مأساة الغربة... تداولتكَ التناقضات.. ابتلعك الإحساس بالاحباط.. أرهقتك المفارقة بين فاطمة والمضيفة الأنيقة... صحوت أخيراً.. حّدثتكَ نفسك.. لن أغادر الوطنَ مرّة أخرى.. لن أفترقَ عنكِ يا فاطمة...

أنت الآن تملك المال... جمعتّهُ يوماً بعد يوم عبر سبع سنوات مضنية طويلة، وضعتهُ في هذه الصرَّة القماشيّة الكتيمة.. الصرّةُ مستريحةٌ إلى جانب إبطك الأيسر، مربوطةٌ بحزام رقيق يشدها إلى الكتفين... بين الحين والآخر، تمدُّ إليها أناملَ مرتعشة تطمئنُّ إليها... تحدّثك نفسُك.. أنت بالطبع لن تعود إلى الوظيفة.. هذا زمنٌ قد انقضى.. لقد كبُرَ الأولاد.. الدنيا تغيرّت.. الأسعارُ ازدادت جنوناً.. لا بدَّ من القيام بمشروعٍ يدرُّ أرباحاً وافرة.. أنت الآن في عصر الانفتاح والاستهلاك والاستثمار.. الأيام الآن مختلفةٌ تماماً.. مجالات الكسب متاحة لكل من يملك المالّ والخبرة.. نحن الآن في عهد جديد.. أنت تملك كلَّ شئ.. المالَ... الخبرةَ الظروفَ المواتية...

بدأت الطائرة في الإقلاع.. الطائرة تشقُّ الهواء نحو السماء... ذاكرتك يا محمود، تعود نحو الأرض.. وداعاً أيتها الشوارع والجدران.. وداعاً للتراب الذي اختلط بعرقي وأعصابي.. لم يعد هناك يا محمود ما تخاف منه.. لن يبيعك كفيل إلى كفيل آخر.. لن يطاردَك الكفيل ويقاسمك أجورَك.. لن تضطرّ تحت وطأة الملاحقة أن تنزل ضيفاً على مُغترب مثلك تعرفه، أو تبيتَ في الطريق خارج المدينة.. لقد مرّت هذه السنوات مريرةً ثقيلةً قاسية.. يحقُّ لكَ الآن أن تفرح.. أن تغني.. أن ترقص إن شئت.. لكن لا تنسَ أن تتحسَّسَ الصرّة تحت إبطك بين الحين والآخر.. آهٍ لهذه المضيفةِ ما أجملها.. لكأنّها غصن قرنفلٍ ميّاس، ينشر عبقه في كل الاتجاهات.. فاطمة.. ليتكِ .. ليتكِ آه يا فاطمة...

كان التعب قد هدَّ محمود، لقد أمضى أيامه الأخيرة قبل السّفر بلا نوم.. بدأت دائرتا عينيه تضيقان.. جسده يتكوّر.. كفّه اليمنى تضغط برفق ولين تحت إبطه الأيسر.. أسند رأسه إلى ظهر المعقد، لوى عنقه فوق صدره ونام مطمئناً.. لم يطل نومه.. قادته الأحلام عبر دهاليزّ معقدة متشابكة.. ضاق ذرعاً بهذه الدهاليز الموحشة.. عندما تخلص من منعطفاتها، عاد من جديد إلى أرض المطار، بدت له ساحة كبيرة موحشة.. وجد الطائرة ذاتها تكاد تقلع، إنها تنتظره... تلفّتَ حوله، لم يجد أحداً، خامرهُ خوف محيّر.. صعَد الدرج بسرعة فائقة واحتل المكان المخصّص له..أسعدتهُ ابتساماتُ المضيفة الجميلة.. اقتربت منه.. همست في أذنه.. لمَ تأخرت.. لم نشأ الإقلاع حتى تأتي.. ضحك ملءَ أعماقه.. استرخى في مقعدة، وأسند ظهره إلى الوراء... درجت الطائرة على ساحة المطار.. قبل أن تقلع، تراجعت.. توقّفت.. جمدت نهائياً عن الحركة.. تلفّت حوله مستفسراً، لم يفهم شيئاً.. فجأة رأى قائد الطائرة وثلاثة من المسافرين مثله، ذوي أجساد ضخمة، ووجوه متجهّمة ملتحية، يقتربون من المضيفة الأنيقة يسألونها عن مسافر اسمه محمود.. أدرك محمود ذلك.. رسا قلبه في قاع جوفه.. سأل نفسه بهلع: ماذا يريدون منّي؟؟ أشارت إليه عيونُ المضيفة وأناملها.. غطس في أمواج الخوف بلا حدود.. تخثر الكلام في حلقه.. أخذ يفحُّ كالأفعى المشلولة، وجمدت عيناه عن الحركة.. لم تستطع ابتسامات المضيفة ان تنقذه ممّا هو فيه.. تقدم منه الرجال وقائد الطائرة... أصدر فحيحاً شديداً... امتدّت أيديهم إليه أكثر.. أكثر.. انقلب خوفُه إلى هياجٍ عصبيٍّ شديد.. قفز محاولاً الهرب.. أمسكوه..مدّ أحدهم يده إلى صدره واستلَّ الصرّة القماشيّة.. حاول محمود انتزاعها من يده.. ضربه الآخر على قمّةِ رأسه.. أيقن محمود أن المقاومة غير مجدية.. استسلم لمصير أسود.. انفجر الرجال بضحكٍ هستيريّ.. خرجوا من باب الطائرة واحداً تلو الآخر... اندفع محمود من مكانه واقتحم باب الطائرة.. قفز بعنف نحو أرض المطار.. راح يلوب حول نفسهُ... الصرَّةُ أو الموت.. لكنه عبثاً حاول.. لقد اختفى المجرمون.. أصابه انهيار شديد.. تدحرج على أرض المطار.. استسلم لبكاءٍ مرٍّ أليم.. تحوّل بكاؤه إلى نشيج مرتفع صاخب.. استيقظ محمود.. لم يطل نومُه كثيراً.. كانت المضيفة تربت على كتفه، تحملُ له ابتسامةً عطرة وعشاءً ساخناً... أصَلحَ من جلسته.. نسي أن يشكر المضيفة، وبسرعة البرق راحت كفُّه اليمنى تتلمّسُ موضع الصرَّة القماشية تحت إبطه الأيسر.. استراحَ عندما وجدها واطمأن كثيراً.. عرف أنَّ ما جرى، كان أضغاثَ أحلام، وراح يلتهم طعامه بسرعة... بعد الانتهاء، أشعل سيجارة وراح يلهو بدخانها، وهو يُحكمُ النظرَ إلى النافذة القريبة، إلا أنه لم يرَ شيئاً.. الظلام يسودُ الكون.. ضاق ذرعاً.. تساءَل في سرّه: متى تصلُ الطائرةُ وينتهي المشوار.. أقسمَ أنه لحظة يصل الأرضَ سيقبّلُ ترابَ وطنه.. تعاظم لديه السؤال.. متى ستصل الطائرة؟؟.. خرج السؤال من سرّه.. بلغ المضيفة.. أعلنت أنَّ الوصول قريبٌ جداً، وأن الطائرة بدأت بالهبوط...

***

محمود.. أّيها المغتربُ العائد... هذي عاصمة الوطن الجميل تلوحُ لعينيك عبر الظلام.. بساطٌ متناثرٌ من الأضواء.. تجّمعاتٌ سكنية ضخمة تملأ الأرض وتشقُّ الفضاء.. إنك يا محمود تقتربُ أكثر... لعلَّك الآن تشعرُ أنك ولدتَ من جديد.. وأنك بحاجة لأن تصرخ صرخة الوليد كي تستقبل الحياة..

أخذت الطائرة تدبُّ على مدرجِ المطار، وأنت تفكُّ الحزام، وتتلمّسُ موضعَ الصرَّة من جسدك المرهق.. تقف على ساقين متعبتين، تسير نحو باب الطائرة. لكن قبل أن تغادر الطائرة نحو ردهات المطار. وتستنشق أوّل نسمةٍ من هواء الوطن العليل، عليك يا محمود أن توطّن نفسك لإرباكات وقسوة إجراءَات الجوازات والجمارك والموظفين والمراقبين. وأن تكحّل عينيك بالزحام الخانق. وتعطِّر أذنيك بالضجيج المفتعل...


***


هبط محمود من الطائرة..سار متمهلاً. نظر إلى السماء. امتصَّ نفساً طويلاً عميقاً..انحنى على الأرض. قبّلَ أرضَ المطار. بينما كانت كفّه اليمنى ما تزال تتجوّل في صدره لتطمئنَ أن شيئاً ما، ينام بهدوءٍ متوسّداً إبطه الأيسر.







المصدر: منتدى كشخات بنات - http://k-bnat.7olm.org/








[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://k-bnat.7olm.org/
ملكة الزمن
♥ مًشرفةّ دْردشةٌ ×
♥ مًشرفةّ دْردشةٌ ×
avatar

مزاجي :
انثى ♥ مُساهماتيِ × * : 160
♥ نِقاطيَ × : 238
♥ سّمعتيْ × : 0
تاريخ ميـلآلآدي ~ : 15/03/1998
♥ تًاريخْ تِسجيليّ × * : 18/01/2012
♥ عُمريً × * : 19
موقعــي الخــآص ♥ : سطح القمر
♥ عًمليِ × الترفيهيْ~ : طالبه

مُساهمةموضوع: رد: غُربة    الإثنين مارس 05, 2012 4:37 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
غُربة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى حلا الترك ♥ :: ♥ آإلكشخهہ آإلععآإمهہ× :: 
♥ كشخـةة قّصصْ و رٌوآيـآتِ ×
-
انتقل الى: